اقرأ أيضا..

شاع في هذا القسم

شركة بريداتور النفطية تكشف عن جدول زمني لتطوير حقل “غرسيف” المغربي

كشفت شركة بريتادور النفطية البريطانية، عن جدول زمني للقيام بتطوير حقل الغاز “غرسيف” الواقع شرق المغرب.

وبحسب ما أوردته منصة طاقة المتخصصة في متابعة مستجدات الصناعة النفطية، فإن الشركة المعنية بصناعة النفط والغاز، والتي تتخذ من جزيرة “جيرسي” التابعة للتاج البريطاني مقرًا لها، ستطور حقل “غرسيف” على مرحلتين؛ الأولى خلال شهر يناير الجاري، لتبدأ بعدها المرحلة الثانية مطلع شهر فبراير المقبل، وتمتد حتى بداية شهر مارس.

وتُخطط شركة بريداتور إلى بدء عمل المرحلة الأولى من برنامج “اختبار الآبار بدون منصات حفر” لحقل غرسيف، الواعد لقطاع الغاز المغربي، قبل 25 من الشهر الجاري، وتمتد هذه المرحلة إلى نحو 14 يومًا، إذ نجحت في توفير التمويل اللازم لإنطلاق هذه المرحلة.

وتعتمد هذه المرحلة على استعمال أدوات وأنظمة التخلص من الرمال ساندجيت (SandJet) بدون منصات، وتعد نتائج المرحلة الأولى أساسًا لإمكان تعديل الشروط التنظيمية لاتفاق تطوير الحقل.

وتُخطط الشركة لإنجاز خطوة جديدة في بئر “إم أو يو – 4” خلال مدة 12 يومًا ضمن المرحلة الثانية، ورغم أنها وصفت هذه الخطوة بـالـ “مخاطرة” إلا أنها تعول عليها كثيرًا لقرب البئر من خط أنابيب الغاز المغاربي المهم للبنية التحتية للقطاع.

وفي حال نجاح عمليات حفر البئر، قد يسمح ذلك بإنشاء سوق جديدة بالاعتماد على الغاز المغربي في إنتاج الكهرباء، بعد خضوعها لتقييمات أعمال الحفر خلال النصف الثاني من العام الجاري 2024.

وأشار تقرير منصة طاقة إلى أن البئر “إم أو يو- 3” في حقل غرسيف، يتركز على “الرمال الضحلة” ويتطلب ذلك استثناءً من برنامج اختبار الآبار دون منصات حفر.

ويذكر أن بريداتور أويل آند غاز البريطانية، قد أعلنت بداية عام 2022 عن اكتشافات ضخمة في ترخيص غرسيف.

ويبلغ التقدير الإجمالي المسبق للمشروع 393 مليار قدم مكعّبة من الغاز المغربي، مع امتلاك بريداتور نحو 295 مليار قدم مكعّبة، بناءً على استخراج الغاز بنسبة 66% على مدار 13 عامًا.

spot_img