كهرباء اركيز تشعل شوارعها.. احتجاجات غاضبة والحكومة تتوعد “المخربين”

 كهرباء اركيز تشعل شوارعها.. احتجاجات غاضبة والحكومة تتوعد “المخربين”

شهدت مدينة أركيز، صباح أمس الأربعاء احتجاجات “غاضبة”، بسبب الانقطاعات المتكررة للكهرباء، و”طالت الإعتداء على بعض الموظفين والعبث بممتلكات عامة وخاصة ونهب وتخريب بنايات حكومية”، وفق ما جاء في بيان صادر عن وزارة الداخلية.

توعد “المخربين”:

أكدت وزارة الداخلية –في بيان صادر الأربعاء- أن “الدولة لن تتردد في معاقبة كل من تسول له نفسه الإخلال بالأمن والسكينة العامين”، مضيفة أن الجهات المختصة في التحقيق بخصوص الأحداث المسجلة و”سيتم اعتقال ومحاسبة كل الضالعين فيها من قريب أو من بعيد طبقًا للنظم والقوانين المعمول بها”.
ووصف الناطق باسم الحكومة المختار ولد داهي الاحتجاجات التي شهدتها مدينة اركيز بأنها “غير مبررة مطلقا”،  مشددا على أن “التطاول على الأماكن العمومية خط أحمر وسيحال من قاموا به للعدالة”.

توقيف العشرات:

أكدت مصادر متطابقة أن السلطات في اركيز أوقفت لحد الآن حوالي 60 شخصا، على خلفية الاحتجاجات.

وتشير ذات المصادر إلى أن المعتقلين بينهم مشاركون في الاحتجاجات، فيما يوجد بينهم تقول السلطات إنهم “حرضوا على الاعتداء على المباني الحكومية”.

عجز في الكهرباء:

تعيش المدينة انقطاعات متكررة للكهرباء منذ أشهر، وتشير الشركة إلى أنها تعاني عجزا يبلغ 100 كيلووات من الطلب في وقت الذروة، مضيفة أنه “لا يمكن أن يبرر هذه الأعمال”.

وتقول الشركة إن “وضعية الكهرباء في المدينة تحسنت جذريا بالمقارنة مع السنوات الماضية، حيث الطلب في المدينة يبلغ حوالي 500 كيلووات و المولد الرئيسي بالمدينة يوفر الان  طاقة بمعدل 400 كيلووات”.