غينيا: مشاورات لتشكيل الحكومة وجهود لطمأنة الشركاء

 غينيا: مشاورات لتشكيل الحكومة وجهود لطمأنة الشركاء

أعلن قادة الانقلاب العسكري في غينيا عن سلسلة لقاءات مع القوى السياسية والمجتمع المدني وممثلي شركات التعدين تمهيدا لتشكيل حكومة جديدة، وذلك ابتداء من يوم الثلاثاء القادم.

ويلتقي قادة الانقلاب –برئاسة الكولونيل مامادي دومبويا- رؤساء الأحزاب وزعماء الطوائف، فيما يلتقون الأربعاء منظمات المجتمع المدني والممثليات الدبلوماسية، على أن يلتقوا الخميس رؤساء شركات التعدين العاملة في غينيا، ثم جمعيات أصحاب العمل، ويلتقون الجمعة رؤساء المصارف والنقابات، وفق بيانات تمت تلاوتها عبر التلفزيون.

وتندرج هذه الخطوة التي أعلنها العسكريون عبر التلفزيون الرسمي ضمن إطار “التشاور” الذي تعهّدوا به من أجل التوصل إلى تصوّر لتحديد أطر العملية الانتقالية وتشكيل حكومة.

رسائل للخارج:

ويعول القادة الجدد في غينيا على المشاورات لكسب ود المجتمع الدولي، حيث أنها تأتي هذا في وقت أعلن في الاتحاد الأفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا (الايكواس) تعليقهما لعضوية غينيا، على خلفية الانقلاب الذي أطاح بالرئيس ألفا كوندي.

ودعت عدة عواصم أوروبية قادة الانقلاب إلى إطلاق سراح الرئيس المنقلب عليه.

طمأنة الشركاء:

سعى المجلس العسكري إلى طمأنة شركاء غينيا الى أن الأنشطة لن تتوقف وبأن التعهّدات ستحترم، إذ أن البلاد  تربطها عقود شركات أجنبية كثيرة.

وأدى الانقلاب إلى ارتفاع سعر الألمنيوم في الأسواق إلى أعلى مستوياته منذ سنوات.

وغينيا من أغنى البلدان بخام البوكسيت الذي يستخدم في إنتاج الألمنيوم، وفيها مناجم لاستخراج الحديد والذهب والألماس، لكنّها إحدى أفقر دول العالم.