برلمانيون ينتقدون ما أسموه الممارسات المشينة التي صاحبت وضع حجر أساس جسر روصو

 برلمانيون ينتقدون ما أسموه الممارسات المشينة التي صاحبت وضع حجر أساس جسر روصو
انتقد نواب برلمانيون معارضون ما أسموه ” المظاهر المشينة” التي واكبت وضع حجر أساس مشروع جسر روصو، والتي تمثلت حسب قولهم في جلب الساكنة من خارج المنطقة، “وتكريس المظاهر القبلية والجهوية، وتشجيع قوى الظلام ونفوذها، وإهانة الدولة ورموزها”.
واعتبر البيان الصادر عن النواب العيد ولد محمدن ومحمد الأمين سيدي مولود ومحمد بوي الشيخ محمد فاضل، أن “تعطيل المصالح العامة والخاصة، والإخلال بالمسؤوليات الإدارية، وتبذير المال العام، أمور مضرة بالقيم المدنية والقانونية وتفاقم الشعور العام بغياب سلطة الدولة وهيبتها.
وخلص النواب إلى أن النظام -بدل التركيز على حل مشاكل المواطنين الكثيرة -انشغل بتشجيع الحشود القبلية، ودفع التنافس بين الأوساط الجهوية والقروية وكل مظاهر التخلف والتدجين.