50 طباخا بفرنسا يطهون الكسكس على شرف بلدانه

 50 طباخا بفرنسا يطهون الكسكس  على شرف بلدانه

تنطلق في السابع والعشرين من أغسطس الجاري الفعاليات التحضيرية للنسخة الرابعة من مهرجان الكسكس المنظمة في مدينة مرسيليا بالجنوب الفرنسي. وتنظم نسخة هذا العام على شرف البلدان المغاربية الأربع التي سجلت اليونسكو هذا الطبق الشهير باسمها بعد تنافس ديبلوماسي لم يخل من ظرافة.

ويتنافس في نسخة هذا العام 50 طباخا ومطعما على تقديم أشهى الطرق وألذها من طبق الكسكس المشهور حيث ستقدم الوجبات في الشارع العام ضمن بعض مراحل المنافسة التي تنطلق فعليا في الثلاثين من أغسطس وحتى الرابع من سبتمبر.

ورغم تميز كل بلد من البلدان المغاربية الأربع (موريتانيا، تونس، الجزائر والمغرب) بطريقته في إعداد الكسكس، إلا أن لهذه الوجبة طرائق وأشكالا متعددة في موريتانيا يصل بعضها إلى درجة الاختلاف الكبير، من بينها كسكس النعمة نسبة لعاصمة الولاية الأولى (الحوض الشرقي) المشهور بطريقة إعداده للتخزين واحتفاظه بطعم خاص، ثم كسكس كيفه عاصمة الولاية الثالثة (لعصابة) المقارب لطريقة كسكس النعمة، فيما للولايتين السادسة والسابعة تواليا (الترارزة وآدرار) طرق مختلفة تماما لإعداد الكسكس إذ تقترب آدرار ومناطق الشمال أكثر من النمط المغربي (الخالص) بينما للكسكس في الترارزة، كوركل وكيدي ماغة طريقة واحدة.

#مدار