دراسة جديدة تربط بين الفول السوداني والاستجابة للتوتر لدى الشباب

 دراسة جديدة تربط بين الفول السوداني والاستجابة للتوتر لدى الشباب

كشفت دراسة علمية حديثة وجود “تأثير إيجابي كبير” لتناول الفول السوداني على أنشطة الدماغ، وتحديدا الوظيفة الإدراكية والاستجابة للتوتر لدى الشباب الأصحاء.

وأظهرت الدراسة التي قام بها علماء إسبان أن “ثمار الفول السوداني أو الفستق غنية بالأحماض الدهنية والبروتينات والألياف والبوليفينول وغيرها من المركبات النشطة بيولوجيا والمفيدة للصحة”، وفق ما نشرته مجلة “كلينيكال نيوتريشين”.

وقام باحثون من مدينتي برشلونه ومدريد بتجنيد 63 شابا بصحة جيدة، تتراوح أعمارهم بين 19 و33 عاما، والذين أدرجوا حصة من منتجات الفول السوداني في وجباتهم الغذائية يوميا.

وقالت المشرفة على الدراسة روزا لامويلا رافينتوس أنه “في مثل هؤلاء الأشخاص، فإن تغيير هيكل نظامهم الغذائي أو إدخال الأطعمة الصحية في نظامهم الغذائي المعتاد، يكون من السهل مراقبة التأثير الإيجابي”.