دراسة: الموسيقى يمكن أن تزيد نمو خلايا الدماغ وتنشط مراكز الحركة والإدراك

 دراسة: الموسيقى يمكن أن تزيد نمو خلايا الدماغ وتنشط مراكز الحركة والإدراك

أفاد تقرير جديد لموقع “كونفرزاشن”، أن الغناء أو العزف على آلة موسيقية أو حتى الاستماع إلى الموسيقى، ينشط العديد من مناطق الدماغ، التي تتحكم في الكلام والحركة والإدراك والذاكرة والعاطفة، وغالبا يتم كل ذلك في نفس الوقت.

 

وحسب العديد من الدراسات فإن الموسيقى يمكن أن تزيد نمو الخلايا الدماغية، مما قد يساعد الدماغ على إصلاح نفسه، وتفيد الدراسة أنه بالنسبة للأشخاص المصابين بمرض الزهايمر، يمكن للموسيقى في كثير من الأحيان أن تثير رد فعل معين، مما يساعد المرضى على الوصول إلى الذكريات التي فقدوها سابقا.

 

ويبحث العلماء فيما إذا كان يمكن استخدامها لعلاج العديد من الحالات العصبية، مثل السكتة الدماغية أو مرض باركنسون أو إصابات الدماغ من خلال طريقة معالجة تسمى العلاج بالموسيقى العصبية.

 

ويعمل العلاج بالموسيقى العصبية إلى حد ما مثل العلاج الطبيعي أو علاج النطق، حيث يهدف إلى مساعدة المرضى على إدارة الأعراض والعمل بشكل أفضل في حياتهم اليومية.

 

تستخدم جلسات العلاج، تمارين موسيقية أو إيقاعية لمساعدة المرضى على استعادة مهاراتهم الوظيفية، حيث أظهر هذا النوع من العلاج نتائج واعدة في مساعدة الناجين من السكتات الدماغية على استعادة اللغة، وتحسين المشي، واستعادة الحركة الجسدية بشكل أفضل من العلاجات الأخرى.