ابتكار كلية صناعية حيوية يبشر بالقضاء على غسيل الكلى

 ابتكار كلية صناعية حيوية يبشر بالقضاء على غسيل الكلى

A close up shot shows the hand of a Syrian patient as he undergoes treatment in the basement-turned-clinic in the rebel-held town of Douma, on the outskirts of the capital Damascus, on February 9, 2017. For residents of Douma, encircled by government forces since 2012 and without humanitarian aid deliveries since October, renal insufficiency is becoming increasingly deadly. Kidney failure in Douma killed three people in February 2017, and the same number lost their lives to the condition in the whole of 2016. / AFP PHOTO / Sameer Al-Doumy (Photo credit should read SAMEER AL-DOUMY/AFP/Getty Images)

تمكن باحثون من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو من ابتكار نموذج أولي لكلية اصطناعية حيوية يمكن زراعتها وتعمل دون الحاجة إلى دواء.

الكلية الاصطناعية مكونة من جزئين يتم إيصالهما بشرايين المريض الرئيسية، أحدهما ينقل الدم المراد تصفيته، والآخر ينقل الدم المصفى مرة أخرى إلى الجسم.

وأجرى الباحثون اختبارات على الكلية الاصطناعية ووجدوا أنهار تعمل بالاعتماد على ضغط الدم وحده دون الحاجة إلى مصادر خارجية.

ويعاني أكثر من 850 مليون شخص في جميع أنحاء العالم من نوع ما من أمراض الكلى، وهو ما يقرب من ضعف عدد الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري (422 مليونا)، وأكثر من 20 ضعفا من مرضى السرطان في جميع أنحاء العالم والذين يبلغ عددهم نحو 42 مليون إنسان، وذلك حسب دراسة جرتها الجمعية الدولية لأمراض الكلى “آي إس إن” (ISN) ونشرتها على منصتها مؤخرا.

وذكرت الدراسة أن نسبة انتشار مرض الكلى المزمن في جميع أنحاء العالم تبلغ 10.4% بين الرجال و11.8% بين النساء، ويعاني 13.3 مليون إنسان في العالم من القصور الكلوي الحاد، الذي يتطور عادة إلى مرض كلوي مزمن أو فشل كلوي في المستقبل.