مواضيع ذات صلة

الأكثر قراءة

استراحة بين شوطين.. هل اتفق الغزواني وعزيز في مكالمة هاتفية؟

سحبت السلطات الموريتانية مساء الأربعاء قبل منتصف ليل الخميس...

موريتانيا والعزلة الدولية.. هل فشل نظام ولد الشيخ الغزواني دبلوماسيا؟

قبل ساعات حطت طائرة المستشار الألماني أولاف شولتس في...

غينيا: منح جواز سفر دبلوماسي يثير ضجة في عالم التواصل

سبب منح السلطات الغينية جواز سفر دبلوماسي للمطرب موسى...

فرنسا: ولد عبد العزيز يعقد اجتماعا مع أفراد الجالية الموريتانية

من المقرر أن يعقد الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد...

قمة مدريد الإستدارة نحو الجنوب/ محمد لمين خطاري كاتب صحفي

تتحول مدريد هذه الأيام إلي عاصمة أمنية شبه مغلقه مايزيد علي عشرة آلاف شرطي ورجل أمن يتوزعون في مختلف النقاط الحساسة في العاصمة
رقابة علي مدار أربعة وعشرين من الأرض والجو لتأمين أهم لقاء قمة تشهده إسبانيا خلال السنوات الأخيرة
قمة حلف الشمال الأطلسي التي ستشهد حضور ثلاثين رئيس دولة وحكومة يتقدمه رئيس الولايات المتحدة الأمريكية
أوراق عدة ستكون علي طاولة زعماء الحلف الأطلسي من حرب أوكرانيا والتحولات الاستراتيجية في أوروبا والعالم إلي مخاطر الإرهاب والهجرة والأمن في منطقة الساحل هنا في العاصمة مدريد سيوقع الحلف العسكري الأقوي في المنطقة علي خارطة طريق لرؤيته للعالم خلال العشر سنين القادمة في ملف سيحمل إسم ” تفاهم مدريد”
وبما أن مدريد حاضرة من حيث إحتضان القمة وخارطة الطريق التي ستحمل إسمها فإن رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز إلي الحصول علي أكبر مكاسب ممكنة لصالح إسبانبا ضمن خارطة الطريق الجديدة فهو يسعي بجهود حثيثة إلي إقناع زعماء الحلف بمزيد التركيز علي الجنوب حيث المنطقة المغاربية ودول الساحل هناك في الخاصرة الإسبانية الرخوة يعرف صناع القرار الإسبان أن تهديدات محدقة من بينها الهجرة والإرهاب والأمن وحتي الحضور الروسي المتزايد في إفريقيا
نقاط واهداف مهمة لصالح إسبانيا سيعمل الإسبان علي تسجيلها ضمن الرؤية الأطلسية للعالم من بينها
1 إدخال سبته ومليليه ضمن حيز الدفاع الأمني لحلف الناتو وهو أمر أكده بشكل صريح وزير الخارجية الإسباني في تصريح لوسائل الإعلام

2 تصنيف إستغلال المهاجرين غير النظاميين أو التلويح بالضغط عبر مصادر الطاقة بإعتباره إعتداء وعمل غير قانوني ضد مصالح أوروبا والحلف الأطلسي

3 الاهتمام بالتنسيق الأمني والشراكة مع دول الساحل وتقديم الدعم الأمني وللوجستي لهذه الدول لمواجة الأخطار المحدقة بالمنطقة وإنعكاستها علي إسبانيا

ولايخفي علي أي متابع أن هذه النقاط الإسبانية الموجهة للحلف الأطلسي تأتي في سياق الأحداث الأخيرة وماشهدته العلاقات الإسبانية المغاربية من مد وجزر علي وجه الخصوص مع المغرب والجزائر علاقات لعبت فيها الهجرة والطاقة ورقة الضغط الأهم ضد صناع القرار في مدريد
ورقة يريد الإسبان عشية إستضافتهم قمة الناتو أن تكون مواجهتها ضمن إستراتيجية مشتركة في سياق إستدارة الحلف نحو الجنوب لتقوية البوابة الإسبانية وتوسيع مجال التدخل والشراكة الأمنية نحو المنطقة المغاربية ودول الساحل.

محمد لمين خطاري كاتب صحفي موريتاني مقيم  في إسبانيا

spot_img