اقرأ أيضا..

شاع في هذا القسم

نقابات تعدينية تندد باستخدام القوة العمومية من أجل تنفيذ أجندة “شركة أجنبية”

نددت نقابات عاملة في مجال التعدين الأهلي، بما وصفته بالاستخدام المُفرِط للقوة العمومية، من أجل تنفيذ أجندة شركة أجنبية تهدف إلى الاستيلاء على مجاهر المنقبين بشكل قسري.

وشددت النقابات في بيان صادر عنها، على أن “ما وقع في الشكات شمال البلاد من مواجهات بين المنقبين ورجال الأمن الذين كانوا يؤمِّنون شركة “آميرال ماينغ” الإماراتية الروسية؛ نتيجة حتمية لتغوّل التعدين الصناعي على الأروقة المخصصة للتعدين الأهلي”.

وأكدت النقابات الناشطة في مجال التعدين الأهلي، أن المنقّبين لا يمكن أن يكونوا فئران تجارب، داعية الدولة إلى حماية مقالع المنقبين التقليديين، من صولات الشركات الصناعية ورجال النفوذ.

وقالت النقابات، إن سبب الأحداث التي جرت في منطقة الشكات، يعود بالأساس إلى تجاهل الجهة الوصية على التنقيب التقليدي – وزارةً وإدارة وسلطات إدارة محلية – للنقابات وعدم إشراكها في القرارات المصيرية للتنقيب.

ودعا البيان الذي وقعته أربع نقابات، الدولة إلى إشراكها في رسم السياسات المتعلقة بالقطاع باعتبارهم أهل الاختصاص، مطالبا الرئيس محمد ولد الغزواني بالتدخل السريع والعاجل لحماية ما تبقّى من المناطق المخصصة للتعدين الأهلي.

واندلعت يوم الأحد الماضي، مواجهات عنيفة بين بعض المنقبين في “المجهر الأحمر” بمنطقة الشكات، وفرقة من الحرس الوطني، على خلفية الترخيص لشركة روسية إماراتية للبحث عن الماء في المجهر.

spot_img