اقرأ أيضا..

شاع في هذا القسم

التحالف الشعبي التقدمي يطالب بوقف المحادثات مع الاتحاد الأوروبي بشأن الهجرة

طالب حزب التحالف الشعبي التقدمي النظام بالوقف الفوري للمحادثات الجارية مع الاتحاد الأوروبي بشأن الهجرة.

وشدد الحزب في بيان صادر عنه اليوم الأربعاء، أن الاتفاق المذكور يشكل في حد ذاته جزءا مرئيا من المؤامرات الغربية الرامية إلى تغيير الواقع الديموغرافي لموريتانيا، وتدمير قيمه الدينية والاجتماعية والثقافية.

وأضاف الحزب، أن القبول بهذا الاتفاق يعني الاستسلام النهائى و الرضوخ، لرحمة القوى الأوروبية التي ستدخل عددا كبيرا من المراقبين والمشرفين إلى مراكز إيواء المهاجرين من أجل حمايتهم من الابتزاز والانتهاكات التي قد يكونون عرضة لها، مضيفا أنه لا أحد يتوقع حجم الأضرار التي يمكن أن يتعرض لها البلد من جراء التلاعب والتوظيف المحتمل لهذا الأمر.

وتابع بيان الحزب: “علاوة على ذلك فإن أهمية أمن المهاجرين لدى الأوروبيين تجعلهم يرفضون تركه تحت مسؤولية السلطات الوطنية، مهما كان مستوى الثقة فيها لأنها لن تكون مثل تلك التي يمنحونها للمستوطنين الجدد، الذين سيكون المساس بهم خطا أحمرا وربما يتحولون إلى يهود مستوطنين جدد”.

ووجه الحزب نداء ملحا إلى كافة القوى الحية في البلد من مختلف شرائح الشعب للتعبئة و العمل معا لقطع الطريق أمام هذه المحاولة الجديدة، الهادفة إلى بيع ما تبقى من عظمة وكرامة جميع أبناء الشعب الموريتاني، بحسب البيان.

spot_img