اقرأ أيضا..

شاع في هذا القسم

قلق أممي من تنامي العنف الدموي في وسط نيجيريا

أعرب فولكر تورك، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، عن “قلقه العميق” إزاء سلسلة من أعمال العنف التي ينفذها لصوص على قرى في وسط نيجيريا، خلّفت نحو 200 قتيل، وفق السلطات المحلية.
وشنّت الجماعات المسلّحة، التي يطلق عليها قطاع الطرق، هجمات بين مساء السبت وصباح الثلاثاء في ولاية الهضبة النيجيرية.
وقال تورك، في بيان: “أشعر بقلق بالغ إزاء سلسلة الهجمات التي نفذها مسلّحون على مجتمعات ريفية متعدّدة في ولاية بلاتو”.
وأضاف “أدعو إلى التحقيق في هذا الحادث بشكل سريع وشامل ومستقل، بما يتوافق مع القانون الدولي لحقوق الإنسان، ومحاسبة المسؤولين عنه في محاكمات عادلة”.
ويعاني شمال غرب نيجيريا ووسطها، منذ فترة، من الرعب الذي تسبّبه ميليشيات قطّاع الطرق التي تعمل انطلاقاً من عمق الغابات وتداهم القرى لنهب واختطاف السكان للحصول على فدية.
وأدى التنافس على الموارد الطبيعية بين الرعاة الرحّل والمزارعين إلى إثارة أعمال العنف.
في هذه الأثناء، توجد أنشطة لجماعات مسلحة في شمال شرق نيجيريا أسفرت عن مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص وتشريد نحو مليونين، فيما تخوض جماعة “بوكو حرام” معارك مع منافسين مرتبطين بتنظيم داعش.

spot_img