اقرأ أيضا..

شاع في هذا القسم

الإيغاد تدعو طرفي الصراع في السودان إلى الاجتماع المباشر خلال أسبوعين

دعت الهيئة الحكومية للتنمية شرق إفريقيا “إيغاد”، الخميس، طرفي النزاع في السودان إلى عقد اجتماع مباشر خلال أسبوعين والالتزام بالحوار والمفاوضات، مؤكدة على أهمية الوقف الفوري وغير المشروط لإطلاق النار.

جاء ذلك في بيان صادر عن قمة “إيغاد” الاستثنائية 42 لرؤساء دول وحكومات الهيئة، في مدينة عنتبي الأوغندية، لبحث الأزمة السودانية، والأزمة بين الصومال وإثيوبيا، عقب توقيع الأخيرة اتفاقا مع إقليم “أرض الصومال” الانفصالي، ما يوفر لها منفذا بحريا.

وترأس الجلسة رئيس جيبوتي، رئيس الدورة الحالية لـ “إيغاد” إسماعيل عمر قيلي، بحضور رؤساء كينيا ويليام روتو، والصومال حسن شيخ محمود، وجنوب السودان سلفاكير ميارديت، وأوغندا يوري موسفيني، وفق البيان.

وأعرب البيان عن قلقه “إزاء استمرار القتال في السودان، والحالة الأمنية والإنسانية المتردية الناجمة عن الحرب”.

ودعا “الأطراف (الجيش السوداني وقوات الدعم السريع) إلى اجتماع مباشر في غضون أسبوعين”، دون أن يحدد المكان.

كما دعا البيان الأطراف إلى “الالتزام بالحوار والمفاوضات وإلى وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار، وكذلك وقف الأعمال القتالية لإنهاء هذه الحرب تمهيدا للمضي قدما للحوار السياسي”.

وأعرب البيان عن “استعداد الهيئة المستمر، لتقديم مساعيها لتسهيل عملية سلام شاملة لإنهاء الصراع” في السودان.

ولم يصدر تعقيب فوري من طرفي النزاع في السودان على دعوة “إيغاد”.

ويذكر أن الخرطوم أعلنت الثلاثاء الماضي عن تجميد التعامل مع “إيغاد، بسبب ما قالت إنها “تجاوزات” من جانبها، من خلال رسالة مكتوبة وجهها وزير الخارجية علي الصادق لرئيس دورة “إيغاد”.
وقالت الخارجية السودانية إن الهيئة “ارتكبت تجاوزات بإقحام الوضع في السودان ضمن جدول أعمال القمة الاستثنائية 42 لرؤساء دول وحكومات إيغاد، المقرر عقدها في أوغندا الخميس، دون التشاور مع السودان”.

spot_img